كلمة العميد

د. محمد سالم بن جمعان
عميد الكلية

الحمد الله وكفى والصلاة والسلام على النبي المصطفى . وبعد

تسعى جامعة حضرموت ومنذ نشأتها إلى أسمى الغايات وهي خدمة المجتمع، وتنطلق في رؤيتها إلى أن تكون منارة للعلم والمعرفة لكل أفراد المجتمع .

ولا تبتعد كلية التعليم المفتوح عن هذه الرؤية ، حيث أخذت على عاتقها مسؤولية إتاحة فرص التعليم لكافة شرائح المجتمع وفئاته لتكون شعاع الأمل لكل من قد تعيقهم الظروف الحياتية  عن المواصلة في التعليم  العام والمنتظم .

وإيماناً منٌا  بأن المجتمع المتعلم هو احد ركائز تطوير المجتمع وتنميته ، وأن هذا التعليم يحتاج إلى أسس علمية متطورة ومنهجية لتكون بمثابة الرافد الأساسي للموراد البشرية في المجتمع ،فقد حرصنا على ايجاد بيئة تعليمية محفزه ،وكوادر أكاديمية متميزة، بالإضافة إلى سعينا لربط مخرجات كلية التعليم المفتوح باحتياجات سوق العمل ،وبما يلبي طموح الطلاب.

كما تسعى كلية التعليم المفتوح إلى الانتشار و الوصول لكثير من المناطق والمديريات في الوادي، لدعم التعليم عامة و تعليم الفتاة على وجه الخصوص بكافة اشكاله وصوره، لذلك تتطلع كلية التعليم المفتوح إلى مد جسور خدماتها للطلاب من خارج الوطن ،وإتاحة فرصة مواصلة التعليم الجامعي للمجتمع دون استثناء.